كشفت مصادر محلية، عن قيام رئيس جماعة قروية تقع في ضواحي مدينة القنيطرة الأحد الماضي ، بقطع الكهرباء عن ثلاثة مساجد توجد داخل النفوذ المجالي لمعارضيه من مستشارين جماعيين.

وذكرت يومية "المساء"، في عدد الأربعاء 28 أكتوبر، أن المواطنين بجماعة المكرن تفاجؤوا بقيام رئيس المجلس القروي، المنتمي إلى حزب "الأصالة والمعاصرة"، بمصادرة عدادات الكهرباء للمساجد الثلاثة دون سابق إشعار، كما حجز أفرشة وزرابي أحدها، بعدما كان هو نفسه قد تكلف بتزويد المسجد بها قبيل موعد الانتخابات الجماعية الأخيرة.

واعتبر عضو معارض بمجلس «المكرن»، أن لجوء الرئيس إلى هذا السلوك هو أمر غير قانوني ويدخل في إطار المسلسل الانتقامي الذي شرع رئيس الجماعة في تنفيذه منذ فترة ضد معارضيه وأنصارهم من سكان المناطق المتضررة مساجدها من الحرمان من مادتي الكهرباء والماء.

وكشف مستشار بذات الجماعة لـ"المساء" أن قرار الرئيس شمل المساجد التي توجد بكل من «تعاونية السلام» ودواري «الوعادة» و»شرافة»، ولم يعممه على باقي المساجد الأخرى الواقعة بتراب الجماعة، وهو ما يؤكد عزمه النيل من الدواوير التي لم تمنحه أصواتها خلال الانتخابات الجماعية الأخيرة، واختارت منافسين له ليمثلوها في المجلس.