بديل ـ الرباط

علم موقع "بديل" من مصادر محلية أن رئيس جماعة "سيدي معزوز" بإقليم سيدي قاسم يخضع للتحقيق، في الآونة الأخيرة للاشتباه به بـ" الترامي" على أرض مساحتها 512 هكتار.

ويشتبه أن يكون "ع.س" استولى على الأراضي بعقود "مزورة"،  مشيرة المصادر إلى أن التحقيق جار معه بعد دعوى قضائية رفعها "الضحايا"، في وقت يروج فيه  أن الدرك الملكي بـ"حد كورت"، وصل إلى نتائج تفيد بكراء "المشتبه به" لأراضي هي في ملكية الغير.

وتروج المصادر أن رئيس الجماعة القروية لـ "سيدي عزوز" هو من أشرف على عملية المصادقة على الإمضاء بالجماعة، بعد أن دفع "الضحايا" إلى الإمضاء على مجموعة من الوثائق، كان من بينها عقد بيع الأرض دون أن يعلموا بذلك اعتقادا منهم أنهم وقعوا على عقد الكراء فقط.

ويُرتقب أن تعرف هذه القضية تطورات كبيرة، خاصة بعد أن اكتشف الدرك الملكي "تورط" رئيس الجماعة في ملفات أخرى لها علاقة بتسيير الجماعة، وبالترامي على أراضي بدوار "الزوايد" ودوار "الفضول" تبلغ مساحتها 415 هكتار ويملكها 360 وريث، حسب تعبير المصادر.

الموقع حاول الإتصال بالمعني للتأكد من صحة هذه المعطيات لكن تعذر عليه ذلك.