طالب الرئيس السابق لبلدية ترجسيت أحمد اهرار، وزير العدل والحريات بـ"فتح تحقيق حول ما تعرض له نجله جلال اهرار من إعتقال تعسفي دون اي سند قانوني على حد تعبيره".

وأكد أهرار في الشكاية التي توصل "بديل" بنسخة منها، أن الأمر يتعلق بـ"شاجرة مع ابن أخته (الرئيس السابق) مطوشي رشيد و ذلك بعدما انهال عليه هذا الأخير بالسب و الشتم و الإهانة و الكلام الساقط و إقدامه على ضرب باب منزله بعنف حيث اعتاد على مثل هذا السلوك و هو في حالة سكر وفق ما تأكده شكايات قبلية لدى المصالح الامنية بالمدينة".

كما طالب أحمد أهرار في إتصال هاتفي بالموقع بـ"فتح تحقيق حول ملابسات إعتقال إبنه خصوصا و انه تواردت انباء عن تدخل جهات نافدة محسوبة على خصومه السياسيين من أجل إعتقال أبنه رغم انه لم يتم الإستماع إلى غريمه و رغم توفره على شهادة طبية ثبث إصابته على مستوى الساق".