كشف رئيس فريق الرجاء البيضاوي، سعيد حسبان، أنه لم يجد أثرا لأربعة ملايير سنتيم، التي تمثل منحة احتلال الرجاء للمركز الثاني بكأس العالم للأندية.

وأوضح حسبان في اجتماع مع منخرطي الفريق أمس (الثلاثاء)، أن المنحة التي سلمها الاتحاد الدولي لكرة القدم لفريق الرجاء الرياضي بعد تألقه في كأس العالم لم تدخل إلى الحساب المالي للرجاء، ولا يوجد أي ذكر لها في أرشيف الحساب البنكي الرسمي للرجاء.

وقرر حسبان بناء على ما اعتبره خروقات مالية نص عليها تقرير الافتحاص المالي، رفع دعوى قضائية ضد بودريقة، الرئيس الرجاوي السابق، علما أنهما تبادلا بداية الأسبوع الجاري الاتهامات فيما بينهما، ودافع بودريقة عن نفسه من خلال خرجة إعلامية رد فيها على اتهامات حسبان.

وأكد حسبان أن ديون الرجاء تبلغ حاليا 21 مليار و200 مليون سنتيم، وهو رقم فاجأ منخرطي الرجاء، فيما اعتبره البعض الآخر رقم مبالغ فيه، خاصة أن أزمة أي فريق في المغرب لا يمكنها أن تصل إلى هذا الحد.

واستعان حسبان في الاجتماع بالمنخرطين بالمسؤول عن الافتحاص المالي الذي عرض عدة ملاحظات حول مالية الرجاء وطريقة تدبيرها خلال فترة رئاسة بودريقة للرجاء.