عكس ما سبق لعبد الإله بنكيران أن صرح به بعد انتخابات 4 شنبر الماضي، بكون التحالف مع "البام" خط أحمر، فجرت فاطمة الزهراء المنصوري، العمدة السابقة لمدينة مراكش، مفاجأة من العيار الثقيل عندما قالت: "إن حزب العدالة والتنمية عرض عليهم في حزب الأصالة والمعاصرة بمراكش التحالف معهم لتشكيل المجلس المسير للمدينة المذكورة، قبل أن يرفضوا ذلك".

وأكدت المنصوري، التي انتخبت مؤخرا رئيسة للمجلس الوطني لحزب "البام"، خلال حضورها في برنامج "قفص الاتهام" المذاع على إذاعة "ميد راديو" مساء الجمعة 29 ياير الجاري، " أنه بعد الانتخابات الجماعية والجهوية في الرابع من شتنبر الماضي، وبعد حصول حزب البجيدي على 40 مقعدا بمجلس مدينة مراكش، عرض عليها مسؤولو هذا الحزب التحالف لتشكيل مجلس المدينة وتسييره بشكل مشترك"، مضيفة، " أن حزبها رفض هذا العرض، مفضلا التواجد في المعارضة لمراقبة التسيير انضباطا لشروطه التي حددها من أجل التحالف".

وقالت المنصوري في ذات اللقاء الإذاعي، " إنه كان بإمكانهم تشكيل تحالف والظفر بتسيير مجلس مدينة مراكش، خصوصا وأن البيجيدي لم يحظى بالأغلبية المطلقة في عدد مقاعد المجلس، لكن الشروط التي وضعها حزبها –البام- لم تسمح بالتحالف مع كل من هم موجودين في الساحة أنذاك".