عزيز بن حدوش، كاتب مغربي ألف رواية جزيرة الذكور، الكاتب لم يكن روائيا معروفا في الأوساط المعرفية والأكاديمية لكنه مدرس فلسفة حاذق يعرف كيف يتناول المواضيع من خلفيات ورؤى متنوعة ، وهو الفيلسوف القادر على مقاربة مواضيع تهدم هيمنة العقلية الذكورية، من خلال ظاهرة “الأطفال الأشباح” حسب منطوق العمل الإبداعي أي الأطفال المسجلين في الأوراق الرسمية ولا وجود لهم في الواقع، و لقد قضت المحكمة الابتدائية بمدينة ورززات بسجنه شهرين مع وقف التنفيذ وغرامة مالية قدرها ١٠٠٠ درهم، وتعويض مدنى للمشتكين قدره ٢٠ ألف درهم بتهمة “السب والقذف”، وبسبب الحكم الصادرفي حقه ، نعتبر أنه انتهاك فاضح لحرية الإبداع، الغرض منه حبس خيال وتكميم الأفواه ووضع الفنان وراء قضبان الواقع والمتاح، وهو ما يعني بوضوح قمع حرية الابداع والفكر وقتل الحلم في تجاوز الواقع المعاش ، ومحاكمة الرواية الأدبية بمعايير الإنتقام ؟
هذا الحكم استفزني واستحضرت أصول نظرية التلقي النقدية التي استمدت أصولها من الفلسفة الظاهراتية، التي تسعى في مجمل أهدافها إلى إشراك واسع وفعلي للمتلقي بغية تطوير ذوقه الجمالي من خلال التواصل الحثيث مع النصوص الفنية، حيث أن حضوره أضحى نافذا منذ وضع اللبنات الأولى لكتابة الرواية، فانتقل من دور المستهلك إلى مرتبة الشريك المحاور الفاعل فبي توليد النصوص غنها المهمة التي دعت إليها فلسفة "الهيرمينوطيقا" التي نشطت وظيفتها في دائرة التأويل الفيلولوجي للنصوص الأدبية حيث تحولت إلى نظرية المعنى المتعدد لتشمل العلوم الإنسانية ، فوضع "كادامير" قواعد جديدة بهدف بلورة هيرمينوطيقا فلسفية ، وتتمثل في ثلاث وحدات ، هي الفهم والتأويل والتطبيق.
أن العمل الأدبي بنية شكلية تتكون من مجموعة الخصائص الفنية التي تقوم بمجموعة من الوظائف داخل نسق البنية نفسها ، وهذا ما أطلقوا عليه "الأدبية". وعليه هل هذا القاضي الغير المتخصص في فهم النصوص افبداعية وتفكيك شفراتها قادر على إصدار أحكام منصفة ؟ هل يمكن للأدب أن يكون مجال المتابعة ومصدر التهمة المدعية للقذف والسب .؟
لابد من التذكير بأن فهم النص يقع العبء في فهم النص المكتوب على القارئ الذي يقيم معنى ويؤسس مرجعية، ومن ثم تنطرح مسألة القراءة بجميع أبعادها؛وحينما نريد الحديث عن فعل القراءة وما يترتب عليه من إنجازات، لابد أولا من استحضار القارئ الذي يحرك ذلك الفعل ويحقق تلك الإنجازات، وإنها مهمة صعبة أعتقد بأن القاضي غير مؤهل لفهم هذا البعد في العملية الإبداعية لا تقتربوا من مهمة النقد قد تصبحون أنصار ذهنية التفكير والتحريم والقذف بلا مبرر ؟
لا تقتلوا افبداع ؟ ابتعدوا عن اختصاص الغير ؟

 




عبد الغني السلماني كاتب وناقد