تفاجأ عمال في ورش بناء مشروع المحطة الحرارية لمدينة آسفي، بطقوس غريبة ومثيرة أقدم عليها مسؤولون عن المشروع إثر إقدامهم على ذبح عدد من الأكباش في المكان الذي لقي فيه أربعة عمال مصرعهم عن علو يناهز 150 متر من أعلى إحدى المدخنات مما أدى إلى تهشم جماجمهم قبل أسبوعين.

ووفقا لمصادر متطابقة، فإن المسؤولين الذين باشروا ذبح أربعة الأكباش في موقع الحادث الذي اهتزت له ساكنة مدينة آسفي "يرجون من وراء هذا العمل نزول البركة والرحمة، من أجل استكمال باقي آوراش المشروع" وطرد ما اسموه بـ "النحس"، عبر نحر هذه الأضاحي وتقديمها كمساعدة لنزلاء دور الرعاية.

وجرى الحادث وسط طقوس وصفتها المصادر بـ"الغريبة والمثيرة"، رغم أن المشروع تشرف عليه كبريات الشركات المتعددة الجنسيات التي يتهمها العاملون في المشروع باستغلالهم واستعبادهم ومعاملتهم بطرق مهينة وحاطة من الكرامة إضافة إلى تشغيلهم بدون عقود عمل أو تأمين مقابل أجر هزيل.