انحنت القناة الثانية "دوزيم" لعاصفة الإنتقادات التي أعقبت بثها لبرنامج يتضمن فقرة توضح “كيفية إخفاء آثار العنف على الوجه”، وهو ما اعتبر احتقارا وإساءة بليغة للمرأة في اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء.

وأوضحت القناة أن في اعتذار عممته على وسائل الإعلام، " أن هذه الفقرة غير ملائمة و تشكل خطأ في التقدير بالنظر إلى حساسية وأهمية موضوع العنف ضد النساء".

وأكدت "دوزيم" على أن "هذه المقاربة تتناقض تماما مع الخط التحريري للقناة وميثاقها المبني على إعطاء قيمة بارزة لصورة المرأة من خلال التزام القناة منذ 27 سنة بالدفاع عن حقوق المرأة وهو الالتزام الذي تم الاعتراف به مرارا وتكرارا من طرف متتبعي القناة والمجتمع المدني".

وعبرت القناة الثانية، عن "اعتذارها الصادق بعد هذا الخطأ في التقدير"، مؤكدة التزامها بـ"اتخاذ جميع الاجراءات المناسبة في حق الاشخاص المسؤولين عن هذا الخطأ، كما ستدعم آليات المراقبة والتأطير حول هذا الموضوع".

وأشار البلاغ إلى أن " برنامج صباحيات دوزيم قد أدرج خلال هذا الاسبوع مجموعة من المواضيع التي تطرقت إلى الترسانة القانونية الخاصة بحماية حقوق المرأة".

إلى ذلك، شكرت القناة "جميع المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين أبدوا حرصا كبيرا من خلال متابعة هذا الموضوع"، مُذكرة بـ"التزامها الكامل واللا مشروط لصالح الدفاع عن حقوق المرأة وهو الامر الذي كان ولا يزال من أولوياتها".

وكان نشطاء مغاربة قد شنوا هجوما حادا على القناة، معتبرين أن ما بثته يعد "جريمة كبيرة في حق المرأة وإهانة لها، لأن ذلك يحثها على إخفاء آثار الإعتداءات المتكررة من الأزواج والآباء والإخوة.. عوض اللجوء للسلطات من أجل التدخل واتخاذ التدابير القانونية".

وطالب المنتقدون بتدخل "الهاكا" لمعاقبة القناة الثانية، كما دعوا وزارة الإتصال إلى الخروج بموقف واضح من هذه التصرفات، مناشدين أيضا الجمعيات الحقوقية والنسائية والمدنية من أجل التكثل للتصدي لمثل "هذه الخروقات التي تمس المرأة المغربية وتجعلها عرضة للخنوع والخضوع"، على تعبيرهم.

يشار إلى ان "دوزيم" قد حذفت رابط الحلقة المثيرة للجدل من أرشيفها على موقعها الرسمي.