قرر المكتب التنفيذي "للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، مقاضاة القناة الثانية "دوزيم" على إثر بثها لحفل المغنية الأمريكية "جنيفير لوبيز"، مساء الجمعة 29 ماي، التي قدمت " عروضا غنائية فاضحة رفقة فرقتها الموسيقية وهي شبه عارية تؤدي رقصات خليعة برفقة راقصيها.

وحسب بيان لها، توصل "بديل.أنفو" بنسخة منه، فإن الرابطة تعتزم أيضا وضع شكاية لدى الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري، وكذا دراسة اتخاذ كافة أشكال الاحتجاج القناة الثانية.

واعتبرت الهيئة الحقوقية أن "المادة المعروضة لم تشر إلى منع الاطفال من مشاهدة هذا العرض المسيئ"، مضيفة أنها تصنف العرض "ضمن المواد الإباحية التي تؤثر على الزواج والأسرة والأطفال، خصوصا أن العديد من الدراسات أثبتت أن هناك ارتباطاً قوياً بين تعرُّض الأطفال للمواد الإباحية والسلوك الجنسي المنحرف".

وفي ذات السياق أكد البيان ذاته أن "معظم الآباء المتمسكين بالقيم العالية الخاصة بالحب والجنس والزواج يحرصون على نقل هذه القيم إلى أبنائهم، لكن المؤسف أن مثل هذه المواد تربي أطفالهم على قضايا حياتية مختلفة".

واشارت الرابطة إلى أن بث مثل هذه المواد مخالف لقانون الاتصال السمعي البصري ولدفاتر التحملات وللدستور المغربي.