كشفت المحامية فتيحة شتاتو دفاع عائلة " مي فتيحة" عن معطيات صادمة وخطيرة.

وذكرت المحامية أنه لحد الساعة لم يفرج عن الخبرة التي خلص إليها التشريح الطبي، بل والأخطر أنه لم يسمح لها بالاطلاع على وثائق الملف، مؤكدة على أنها شاهدت بأم عينيها " عبارة " سري" مكتوبة على الملف.

المحامية أضافت بأن القاضي عجز عن مجرد إحضار القائد المشتبه به في القضية، رغم أن عنوانه معلوم للعموم.