بعد انسحابها من جلسة محاكمة نائب الوكيل العام للملك باستئنافية القنيطرة، القاضي محمد الهيني، تعقد هيئة دفاع الاخير ندوة صحفية يوم الثلاثاء 19 يناير، بمقر نادي المحامين بالرباط، انطلاقا من الساعة الرابعة مساء.

وتأتي هذه الندوة حسب ما أشار إليه بلاغ صادر عن هيئة دفاع الهيني، توصل به "بديل"، "على ضوء ما اعتبرته اعتداء وزير العدل والحريات مصطفى الرميد على اختصاصات المؤسسة الملكية وتداعياتها السلبية على استقلالية القضاء والقضاة من طرف السلطة التنفيذية".

ومن المرتقب أن تكشف هيئة دفاع الهيني خلال هذه الندوة، عن مجموعة من المعطيات المثيرة التي دارت خلال جلسة المحاكمة التي انسحبت منها هيئة الدفاع وكذا الخطوات التي سيتم اتخادها مستفبلا بحصوص هذا الملف، كما سيتم اعلان موقف الهيئة من الجلسة المقبلة وما اذا كانت ستحضرها ام ستقاطعها".

وحسب ما كشف عنه مصدر مطلع على علاقة بالملف، "فإنه من المحتمل جدا أن تقاطع الهيئة وموكلها جلسة يوم 25 يناير المقبل، على اعتبار أن هذه الجلسة غير قانونية لترؤسها من طرف وزير مجرح فيه ولم يصدر القرار الملكي الحاسم بشان البت في موضوع الملتمس الذي تقدمت به هيئة الدفاع".

وأضاف مصدر "بديل"، أن الهيئة وموكلها "يعتبرون انه لا يمكنهم المساهمة مطلقا اليوم او غدا في انتهاك الدستور والمس باختصاصات اصيلة وحصرية للملك وحده باعتباره دستوريا رئيسا للمجلس الاعلى للقضاء و الضامن الاساسي لاستقلال السلطة القضائية.

وكانت جلست محاكمة الهيني قد عرفت انسحاب دفاع الأخير من المحاكمة التي جرت أطوارها، يوم الاثنين 18 يناير، بعد أن امتنع الرميد عن تأجيل البت في ملف القاضي الهيني، في انتظار القرار الملكي، ما اعتبرته هيئة الدفاع سابقة في تاريخ منظومة العدالة بالمغرب، إثر انتزاع الوزير ومعه أعضاء المجلس الأعلى للقضاء، من الملك صلاحياته الدستورية، فرفضوا طلب التجريح المرفوع للملك.