وجه المحامي الحبيب حاجي، رئيس "جمعية الدفاع عن حقوق الانسان" ودفاع الزميل علي المرابط، صباح الأربعاء 22 يوليوز، رسالة عاجلة إلى وزير الداخلية وأخرى لوزير العدل والحريات، يطالبهما فيها بتحديد لقاء عاجل لتدارس وضعية موكله، بعد ان ساءت أوضاعه بشكل كبير.

ويسعى حاجي من وراء لقائه بالوزيرين، بحسب الرسالتين المتوصل بنسختين منهما، إلى توضيح الوزيرين لملابسات حرمان موكله من شهادة سكنى للحصول على بطاقة تعريفه الوطنية والحصول على جواز سفر الذي يخول له حق التنقل الذي يعتبر من الحقوق الأساسية.