بديل ـ بلال الصاط

يتجه محامي التلميذتين التوأمين سلمى وسمية الى رفع شكاية أمام النيابة العامة بوجدة يتهم فيها مصالح وزارة التربية الوطنية بوجدة بتحقير مقرر قضائي والامتناع عن تنفيذه بعد حرمانها التلميذتين من اجتياز امتحان الدورة الاستدراكية في الباكالوريا الذي كان مقررا اليوم الثلاثاء.

وأكد مراد زيبوح، دفاع التلميذتين اللتين تنحدران من مدينة بركان أن قرار المحكمة الإدارية القاضي بالسماح للتلميذتين باجتياز الدورة الاستدراكية يوم الثلاثاء 8يوليوز، كان مشمولا بالنفاذ المعجل وبناء عليه يجب على المصالح الإدارية لأكاديمية التربية والتكوين أن تنفذه على الفور بالسماح للتلميذتين باجتياز الامتحان الاستدراكي.

واستغرب زيبوح من القرار الاستئنافي الذي تقدمت به مصالح وزارة التربية الوطنية ضد القرار المشمول بالنفاذ المعجل، الذي اعتبره اهانة وتحقيرا للمقرر القضائي وجريمة في حق التعليم وانتهاك للمواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب.

وحمل الدفاع مسؤولي أكاديمية وجدة للتربية والتكوين عملية التماطل هذه، عازما في الوقت نفسه مقاضاتهم أمام إدارية وجدة عن كل يوم تأخير عن تنفيذ القرار الذي يصل مبلغ 5 آلف درهم لليوم الواحد على حد تعبيره.

من جهتها أصدرت وزارة التربية الوطنية اليوم بيانا توضيحيا توصلت "بديل" بنسخة منه تؤكد فيه استقلالية المصالح الوزارية بأكاديمية الجهة الشرقية في تنفيذ القرار، مضيفة أنا الطرف المخول له تنفيذ مثل هكذا إجراءات متعلقة بالغش في الامتحان.

يذكر أن التلميذتين حرمتا اليوم من اجتياز الامتحان الاستدراكي بعد اتهامها من طرف لجان التصحيح في الامتحان بالغش في مادة الفلسفة لتشابه في الإجابة بين التوأمين، قبل أن تبرأهما ادارية وجدة من التهمة الموجهة اليهما.