هاجم محامي البرلماني حسن عارف، المتهم بـ"اغتصاب" مليكة السليماني، الموظفة في "وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية" (هاجم)، الصحافين المغاربة والجمعيات الحقوقية والنسائية والنيابة العامة والمطالبة بالحق المدني والغرفة التي نقضت الحكم وحتى قاضي التحقيق وذلك خلال جلسة المحاكمة التي تنعقد في هذه الأتناء ( الثلاثاء 6 أكتوبر)، بغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بالرباط.

وعاين موقع "بديل"، المحامي، محمد كروط، المعروف بترافعه عن المديرية العامة للأمن الوطني، في العديد من الملفات القضائية، وهو يهاجم الصحافيين بعد أن اتهمهم بقلب الحقائق والمبادئ وبالتأثير سلبا على القضاء وأن النيابة العامة أصبحت تستمع وتنصاع لهم مما خلف استياء وسط الزملاء الصحافيين ممثلي وسائل الإعلام الحاضرين في هذه الجلسة.

وأضاف كروط، أنه بسبب الصحافيين، والجمعيات الحقوقية لم يعد يطمئن للحوار الوطني حول إصلاح القضاء، الذي يقوده وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، واصفا قرار النيابة العامة بـ"البلادة".

كما هاجم كروط، في نفس الجلسة الجمعيات النسائية والنساء مؤكدا أن النساء هن من يعتدين على الرجل الذي أصبح ضحية للمرأة، مؤكدا أن "الأخيرة لا يمكن أن تتعرض للحمل نتيجة الاغتصاب".

وواصل ذات المحامي هجومه بانتقاده لهيئة محكمة النقض التي ألغت حكما استئنافا سابقا كان يقضي ببراءة موكله حسن عارف.

كما هاجم كروط المطالبة بالحق المدني وصافا تصريحاتها بالكاذبة قبل أن يستدير جهة النيابة العامة قائلا " نتوما لدصرتوها".

وفي رد له على هذا الهجوم أكد رئيس الجلسة المنعقدة الآن للنطق بالحكم في هذا الملف أن كل جهة تقوم بواجبها المنوط بها فالصحافة تقوم بواجبها كما القضاء والنيابة العامة، وهو الأمر الذي استحسنه الزملاء الصحفيون الذين كانوا يتابعون أطوار هذه الجلسة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المحامي سبق أن اتُّهِم من طرف بعض المواقع الإعلامية بمهاجمته للصحافيين كما حصل مع أحد الزملاء الذي كان يتابع في إحدى الملفات بالمحكمة الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء، عندما هاجمه كروط، بشكل مسيء للصحافة والصحافيين أمام أنظار هيئة المحكمة والمحامين والحضور.

وسيعود "بديل" إلى هذا الموضوع بالتفصيل في وقت لاحق بعد انتهاء أطوار هذه المحاكمة والنطق بالحكم الذي سيتم بعد قليل من يوم الثلاثاء 6 أكتوبر.