بديل ـ شريف بلمصطفى

في وقت دعت فيه العديد من الهيئات السياسية والشبابية والمدنية إلى تنظيم مسيرة يوم الأحد 03 غشت الجاري، على الساعة 10:00 صباحا بالدار البيضاء، دعا نشطاء على المواقع الإجتماعية إلى تنظيم مسيرة ضد الجرائم التي يقترفها تنظيم "داعش" ضد المواطنين العراقيين".

واستغرب الداعون لمسيرة ضد "داعش" من التركيز فقط على الفلسطينيين متسائلين عما إذا كان المواطنون العراقيون ليسوا ببشر أم بالضرورة أن يكون المجرم إسرائيليا للانتفاض ضده"؟

وكتب أحدهم "نحن أكثر الناس مناهضة للعدوان الصهيوني الغاشم على إخوتنا الفلسطيين، لكننا ضد العدوان على البشرية جمعاء أينما تعرضت للإبادة".

وأثار استغراب الداعون لمسيرة ضد "داعش" أن الأخيرة تحرق أعلام الفلسطينين وتؤيد اسرائيل ومع ذلك لم تنظم مسيرة وطنية في المغرب ضدها.

وكان شريط فيديو قد بث مؤخرا مشاهد مروعة لأعضاء من تنظيم "داعش" وهم يقتلون 1400 عراقي قبل رميهم في النهر، قبل أن يحذف موقع "يوتوب" الفيديو.