بديل- اسماعيل الطاهري

طالبت العشرات من جمعيات المجتمع المدني بأصيلة الملك محمد السادس  بزيارة المدينة، قبل فوات الأوان.

وقال حسن بيحياوي، رئيس فرع أصيلة للرابطة الوطنية للشرفاء الأدارسة وأبناء عمومتهم بالمغرب ورئيس "الرابطة الملكية بأصيلة" إن سكان أصيلة ينتظرون الزيارة الملكية بفارغ الصبر واستدل على ذلك بعشرات الجمعيات التي وقعت على طلب الزيارة الذي جاء بمبادرة منه.

وذكر بيحياوي في رسالته إلى الديوان الملكي أن سكان أصيلة ينتظرون "القدوم الميمون لصاحب الجلالة إلى المدينة ليكون لهم فأل خير ويمن وسعد وتبقى في ذاكرتهم الى أبد الآبدين". حسب تعبيره.

وكان فاعلون مدنيون قد وجهوا شهر فبراير الماضي رسالة إلى الديوان الملكي التمسوا فيها من الملك محمد السادس القيام بزيارة ملكية إلى مدينة أصيلة لتفقد أحوال سكان هذه الربوع، لإطلاق مشاريع تنموية حتى تلتحق أصيلة بركب التنمية. وتأسفت العريضة التي تضم أختام وتوقيعات عشرات الجمعيات على كون مدينة أصيلة تعيش أزمة اقتصادية خانقة ويسود فيها الفقر بشكل كبير وتصل فيها معدلات البطالة الى 70 في المائة بعد فشل النموذج التنموي المعتمد من لدن المجلس البلدي لمدة 30 سنة.

كما أن ثلث سكان المدينة البالغ عددهم30 الف نسمة يعيشون في كاريانات القصدير. كما أن ميناء المدينة يعاني من عدة مشاكل وفي حاجة إلى الإصلاح. والمدينة لا تتوفر على منطقة صناعية.

ولوحظ أن الدعوات الى الزيارة الملكية تمت بمبادرة من منبر الشرفاء بالمغرب بأصيلة، ومن فرع أصيلة للرابطة الوطنية للشرفاء الأدارسة وأبناء عمومتهم بالمغرب/ رئيس الرابطة الملكية بأصيلة.

وهي الدعوات التي لقيت استجابة من أكثر من69 جمعية مدنية بأصيلة من مختلف توجهات المجتمع المدني يمينها ويسارها. وكان طارق السباعي رئس الهيئة الوطنية لحماية المال العام قد قال السبت19 أبريل إن المغرب به ملك واحد هو محمد السادس. ومحمد بنعيسى ليس ملكا على أصيلة.

مطالبا بنعيسى بتقديم نفسه لأقرب نيابة عامة للتحقيق معه في تهم الفساد. ويعتقد أن مبادرة جمعيات الشرفاء لدعوة الملك الى زيارة أصيلة ترتبط بسلوكات رئيس المجلس البلدي التي تشبه تصرفات "أمير" منصب على أصيلة.