بديل- شريف بلمصطفى

وجد نشطاء على الصفحات الاجتماعية، في حصول التلميذة هذى النيبي على أعلى نقطة في امتحانات الباكالوريا، وصلت إلى 19.54، فرصة للسخرية من تصريح لرئيس الحكومة، دعا فيه المرأة المغربية على البقاء في منزلها، الذي عمه الظلام منذ خروجها لسوق الشغل.

ودعا نشطاء التلميذة بعد هذا الإنجاز، إلى البقاء في منزلها عملا بنصيحة رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، مُتسائلين عن مصير آلاف الناجحات بعد تصريح رئيس الحكومة.

وكان بنكيران قد صرح داخل البرلمان بأن المرأة مثل الثريا، متى خرجت من منزلها انطفأت الأضواء، وهو التصريح الذي خلف جدلا كبيرا في المغرب، خاصة وسط الحركة النسائية التي رأت فيه إساءة بليغة للمرأة، قبل أن تُنظم وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء الماضي أمام مقر البرلمان، حضرها المئات من المحتجين والمحتجات، رددوا خلالها شعارات عديدة تدين تصريح بنيكران، بل وتدعو إلى إقالته.

يذكر أن المغرب وقع على اتفاق بكين سنة 1995، القاضي باحترام حقوق الإنسان بينها حقوق المرأة في العمل والتمدرس.

وجدير بالذكر أن مدونة الأسرة تعطي للمرأة حقوق واسعة على المستوى النظري كما الشأن بالنسبة للدستور، غير أن الحكومة تتلكأ في تنفيذها على أرض الواقع.