دعت "المجموعة الوطنية من أجل فلسطين" و"الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني"، إلى وقفة احتجاجية أمام مبنى البرلمان يوم الإثنين 4 ماي 2015 على الساعة السادسة مساء، تنديدا بالزيارة المرتقبة لـ"مجرم الحرب شيمون بيريز"، للمغرب ضدا على مواقف ومشاعر الشعب المغربي وقواه الحية.

كما دعا المكتب المركزي لـ"الجمعية المغربية لحقوق الإنسان"، في بيان له، كافة مناضلاته ومناضليه، وجميع الهيئات الحقوقية والنقابية والسياسية والشبابية والنسائية والجمعوية، وعموم المواطنات والمواطنين إلى المشاركة المكثفة في هذه الوقفة الاحتجاجية.

وأكدت الجمعية، في بيانها أنا الوقفة الإحتجاجية، تأتي لاستنكار سماح السلطات المغربية لهذا المجرم بدخول التراب الوطني، وكذا من أجل التعبير عن الدعم المستمر لمطالب الشعب الفلسطيني، العادلة والمشروعة، في تقرير المصير، وبناء دولته المستقلة على كامل أراضيه، وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين.

ويشير البيان ذاته، إلى أنه ستتم -خلال الوقفة- المطالبة بسن قانون لتجريم كافة أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني، وحَمْل المنتظم الدولي على تقديم مجرمي الحرب الصهاينة، أمام المحكمة الجنائية الدولية، وفي مقدمتهم شمعون بريز.