دعا عدد من ساكنة المحمدية إلى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر المجلس البلدي بنفس المدينة يوم الإثنين 14 شنبر، بالموازاة مع انتخاب رئيس المجلس الجديد.

وجاءت دعوة الاحتجاج عبر صفحة فيسبوكية محلية تحمل إسم" لنتحد ضد المفسدين بمدينة المحمدية" التي يشرف عليها الصحفي محمد خيي بابا.

وقال محمد خيي بابا، الصحفي بالقسم الرياضي بالإذاعة الوطنية، في تصريح لـ"بديل": "بقد دعونا لهذه الوقفة لنقف ضد كل من يريد تحويل ارادة ساكنة المحمدية، التي عبرت على تصويت عقابي لـ"الأصالة والمعاصرة"، نظرا لسوء تسييرها للشأن المحلي بالمدينة".

وتساءل خيي بابا في نفس التصريح، " كيف يتم اليوم ارجاع "البام" الذي أخرجه السكان، رغم أن هذا الحزب وضع كل ثقله بترشيح أمينه العام مصطفى الباكوري بالمحمدية".

وأوضح ذات المتحدث أن " الوقفة تأتي كذلك بعد ما تم تداوله عن إمكانية تحالف الاتحاد الاشتراكي الحاصل على 8 مقاعد، والأصالة والمعاصرة الحاصل على 10 مقاعد، مع إمكانية إلحاق التجمع الوطني للأحرار الحائز على 7 مقاعد، بهذا التحالف لسحب المجلس من العدالة والتنمية الحاصل على 22 مقعد".

وكانت مجموعة من التظاهرت قد خرجت بعدة مدن تنديدا ببعض التحالفات التي قالوا انها ضد إرادة الساكنة، في تشكيل مجالس محلية لتسير شؤون المدن.