دعا الناشط رغيب أمين المتخصص والخبير المغربي في مجال المعلوميات، كافة المغاربة إلى مقاطعة شاملة لخدمات الإتصال يومي 16 و17 يناير، احتجاجا على قرار شركات الإتصالات المغربية القاضي بقطع خدمة الإتصال عبر تطبيقات الهواتف الذكية.

وأطلق أمين، حملة عبر صفحته الفيسبوكية، عن طريق شريط فيديو، حث فيه المواطنين المغاربة إلى "الثورة في وجه الرأسمالية البشعة، وهو ما تكرسه شركات الإتصالات بالمغرب، عبر قطعها لخدمة VOIP التي تُمكن من الإتصال المجاني عبر 3جي و4 جي".

وقال رغيب امين:"نحن مواطنون ولسنا أكباشا، ونرفض قطع أي خدمة من خدمات الأنترنيت الذي يُعد فضاء حرا، وملكا للجميع ولا يحق لأي كان التحكم فيه".

وطالب نفس المتحدث، المغاربة بإغلاق هواتفهم، يومي 16 و17 من الشهر الجاري، من أجل تحذير هذه الشركات وجس النبض، على أن تُنظم خطوات تصعيدية في قادم الأيام.

ولقيت الدعوة تجاوبا كبيرا في أوساط مستعملي الأنترنت وخدمات الجوال، والذين عبروا عن عزمهم خوض هذه الخطوة الإحتجاجية ردا على قرار المنع الذي باشرته الشركات المذكورة.