بديل ـ ياسر أروين

شددت البرلمانية سليمة فرجي عن فريق "الأصالة والمعاصرة" المعارض بالبرلمان المغربي، على ضرورة تقديم رئيس فريق "العدالة والتنمية" بوانو للعدالة بتهمة "الوشاية الكاذبة وإعطاء بيانات غير صحيحة"، إن لم يصرح بأسماء البرلمانيين، الذين اتهمهم بتلقي رشاوى.

وفي تصريح لها لموقع "بديل" أكدت البرلمانية المذكورة على أن رئيس فريق "العدالة والتنمية"، شخصية عامة ومسؤول عن أقواله وتصريحاته، ويجب عليه ذكر البرلمانيين، الذين وصفهم بالمرتشين، حيث تعتبر تصريحاته رسمية وداخل مؤسسة تشريعية رسمية، وأمام ممثلي الشعب المغربي.

وعبرت البرلمانية عن تخوفها من تنصل رئيس الحكومة والأمين العام لحزب "العدالة والتنمية"، من المسؤولية، على اعتبار أن تصريحات رئيس فريقه شخصية، ولا تعبر عن الموقف الرسمي للحزب ونوابه، كما هي عادة بنكيران، حسب تعبير المتحدثة، التي عادت وأكدت على ضرورة تقديم بوانو للعدالة بالتهم المشار إليها، احتراما للمؤسسة التشريعية وللشعب المغربي.

من جهة أخرى طالب "المرصد المغربي للعمل البرلماني"، المعروف بقربه من حزب "الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية"، رئاسة مجلس النواب وجميع رؤساء الفرق النيابية وكافة أعضاء مجلس النواب، بضرورة تحمل مسؤوليتهم الكاملة، وفتح تحقيق حول موضوع "الفساد البرلماني وتضارب المصالح، الذي كشف عنه رئيس فريق العدالة والتنمية عبد الله بوانو".
وشدد المرصد على فتح هذه التحقيقات، وذلك حتى " يعرف الرأي العام أبطال هذه الجريمة التي تمس في الجوهر نبل العملية التشريعية وتستهدف في العمق السياسات العامة للبلاد، من خلال رهنها في أيادي اللوبيات والشركات الدولية".

يذكر أن عبد الله بوانو رئيس الفريق النيابي لحزب "العدالة والتنمية" بمجلس النواب، سبق له وصرح في جلسة بالبرلمان، أنه تم تقديم رشوة لفائدة ثلاثة نواب من طرف شركة للتبغ، من أجل الضغط على تخفيض الضريبة عبر تمرير تعديلات تهم قانون المالية السابق.