طلب القيادي بحزب الإتحاد الإشتراكي، محمد درويش، من الصحافيين الحاضرين بمقر الحزب بأكدال، عدم الخوض في مناقشة بعض الملفات، مع رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران.

وفي هذا السياق، طالب درويش، الصحافيين بعدم مناقشة ما وصفها بالملفات الساخنة المطروحة في الساحة السياسية مع بنكيران، كملف التقاعد ومرسوم التوظيف بالتعاقد.

من جهته رد رئيس الحكومة، خلال كلمته بالندوة التي نظمتها مؤسسة المشروع للتفكير والتكوين التابعة لحزب الاتحاد الاشتراكي، (رد) على مطلب درويش بالقول "لا مانع لي في مناقشة ذالك، شريطة عدم الخوض في التفاصيل".