بديل ـــ شريف بلمصطفى

في هذه الدردشة الصغيرة مع الاتحادي عزيز درويش، عضو المكتب التنفيذي لـ"لهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب" يحاول تبرير أسباب توزيعهم لبيان ضد رئيسه محمد طارق السباعي، يوم الجمعة الماضي خلال ندوة صحافية نظمها الأخير بفندق فرح بالرباط، تحت شعار "مامفاكينش مع ناهبي المال العام".

 وهذا نص الدردشة كاملا:

ما سر البيان المفاجئ الذي وزعتموه خلال ندوة الهيئة يوم الجمعة الماضي؟

نحن تساءلنا فقط عن مصادر التمويل، لأن الهيئة في وضع مالي جد متذبذب، ورئيس الهيئة يقيم ندوة صحفية في فندق من خمس نجوم، وما يعقب ذلك من مصاريف في استقبال الضيوف والصحفيين، فقد استعمل مالا لا نعرف مصدره، لأن إقامة ندوة بهذا المستوى وفي هذا الفندق هو نوع من البذخ ، ونحن من حقنا كأعضاء في الهيئة أن نسائله عن مصدر التمويل.

ألم يكن حريا بكم التركيز على ما فجره السباعي ومهندس من وثائق خطيرة للغاية "تُدين" بلفقيه في قضايا المال العام؟

هذا الملف، مساره الطبيعي داخل الهيئة؛ هو أنه يمر باللجنة القانونية، وللأسف فإن هذا الملف لم نطلع عليه، لأن الرئيس تأبطه باسمه فأصبح يُصدر البيانات باسمه دون المرور عبر اللجنة القانونية.

ولكن السباعي قال بأنه يوجه لكم الدعوة للاجتماع ولكنكم تتغيبون بل بينكم من غاب لشهور؟

لم أتوصل بأي استدعاء من أجل تدارس قضايا الهيئة ومن ضمنها قضية بلفقيه.

تفيد مصادر أن لشكر، وبإيعاز من زميله القوي في الحزب بلفقيه، هو من حرككم ضد السباعي، ما ردكم؟

"نعطيك واحد السكوب" سقط جبل في سانغفورة لشكر هو المسؤول عنه.... ملف بلفقيه مجرد لغط إعلامي، ويجب أن يمر على اللجنة القانونية داخل الهيئة.

ما هو الأفق لتمردكم هذا، هل تعتزمون تقديم استقالاتكم من الهيئة؟

سنحاول ضم جميع المناضلين حول الهيئة التي هي ملك للجميع، وسنبادر إلى رأب الصدع بين الأعضاء، فمن أراد البقاء فذاك ومن لم يُرد فإلى مزبلة التاريخ.