تعرض دركي للاعتداء بالضرب والإهانة والسب والشتم من قبل مسؤولة بالقيادة الجهوية بالقنيطرة، أثناء تأدية مهامه في إطار الشرطة القضائية وذلك بعدما أوقف سيارة رباعية الدفع كان يقودها رفيق المسؤولة الدركية التي تعمل بقسم التمريض، حيث لم يرقها طلب الدركي لأوراق السيارة من صديقها الذي كانت تركب بجانبه بزيها المدني، فترجلت من السيارة وانهالت عليه بالضرب والسب والشتم، وتسببت له في خدوش في الوجه وكدمات في الرأس حتى تلطخت بدلته العسكرية بالدماء.
وأكدت مصادر ليومية ''الأخبار'' في التي أوردت الخبر في عددها ليوم الأربعاء 14 ماي، أن مسؤولين كبارا بالقيادة الجهوية حضروا إلى عين المكان، واصطحبوا الدركي والمسؤولة إلى مركز السرية بشاطئ مهدية، في محاولة لتطويق الحادث الذي تابعه جمهور غفير من المصطافين الذين استنكروا عملية الاعتداء والإهانة في حق الدركي.