كثيرا ما نسمع عن السيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين ، لكن الكثير منا لا يعرف حقيقة هذا الرجل و تصوره للحياة السياسية و تقريبه للعلاقة بين الدين الإسلامي و الممارسة السياسية .

إذا ربطنا بين البنا و منهج الإخوان المسلمين الحالي فسنتصوره ككل الكائنات الإخوانية المنتشرة في هذا البرلمان أو داك أو هذه الحكومة أو تلك و قد نتصور البنا و هو يعزو سبب معاناة الناس لتخطيط العفاريت و تدبير التماسيح، و قد نتصوره وهو يصيح بملء فيه ،عيانا بيانا ، نهارا جهارا " عفا الله عما سلف " معلنا مد جسور التصالح مع بارونات الفساد التي نخرت أحلام البسطاء نخر السوس للخشب .

هل ستصدقونني إن قلت لكم أن البنا لو كان حيا في زمننا هذا لاستحق لقب تكفيري بامتياز من داخل النسق الإخواني قبل غيره ، وكلامي هنا مبني على كلام المرشد الراحل نفسه و لكي أوضح أكثر ما أقول سأستعير منه مقطعا من مقال نشره قبل اغتياله بتسعة شهور في جريدة " الإخوان المسلمون " اليومية ، العدد 627 السنة الثالثة بتاريخ الأحد 16 ماي سنة 1948 بعنوان: معركة المصحف – أين حكم الله؟ يقول حسن البنا في مستهل مقاله المذكور ( ... الإسلام دين ودولة ما في ذلك شك. ومعنى هذا التعبير بالقول الواضح أن الإسلام شريعة ربانية جاءت بتعاليم إنسانية وأحكام اجتماعية، وكلت حمايتها ونشرها والإشراف على تنفيذها بين المؤمنين بها، وتبليغها للذين لم يؤمنوا بها إلى الدولة، أي إلى الحاكم الذي يرأس جماعة المسلمين ويحكم أمتهم.

وإذا قصر الحاكم في حماية هذه الأحكام لم يعد حاكماً إسلامياً. وإذا أهملت الدولة هذه المهمة لم تعد دولة إسلامية. وإذا رضيت الجماعة أو الأمة الإسلامية بهذا الإهمال ووافقت عليه لم تعد هي الأخرى إسلامية… ) و للإشارة فإن الأستاذ حسن البنا يقصد هنا تطبيق الشريعة بأحكامها لا مبادئها و أحكام الشريعة كما هو معروف خمسة " الواجب ، المستحب ، المباح ، المكروه و الحرام " و هذه هي الأحكام التي يستند إليها الدين الإسلامي في تنزيل العقوبات المقررة عن كل فعل أو امتناع يزجر عليه بالعقوبات المقررة في الشريعة الإسلامية ، و ليتأكد القارئ الكريم من أن السيد البنا يقصد ما قلت سأضيف مقطعا أخر من مقاله الشهير ، يقول فيه ( ... وهذا وحده لا يكفي في اعتباره حاكماً مسلماً حتى تكون شرائط دولته ملزمة إياه بحماية أحكام الإسلام بين المسلمين، وتحديد موقف الدولة منهم بناء على موقفهم هم من دعوة الإسلام.

هذا الكلام لا نقاش فيه ولا جدل، وهو ما تفرضه هذه الآيات المحكمة من كتاب الله.

ولقد كانت آيات النور صريحة كل الصراحة، واضحة كل الوضوح في الرد على الذين يتهربون من الحكم بما أنزل الله، وإخراجهم من زمرة المؤمنين، فالله تبارك وتعالى يقول فيهم وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (47) وَإِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ (48) وَإِنْ يَكُنْ لَهُمْ الْحَقُّ يَأْتُوا إِلَيْهِ مُذْعِنِينَ (49) أَفِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَمْ ارْتَابُوا أَمْ يَخَافُونَ أَنْ يَحِيفَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَرَسُولُهُ بَلْ أُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (50) إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (51) /سورة النــور ... ) و لكي لا يبقى المجال لشك شاك أو ارتياب مرتاب يجدر بي كطرف محايد تقع على عاتقه مهمة التوضيح و البيان أن أضيف هذا المقطع من مقال الراحل ، لسد المجال أمام كل مؤول يبتغي من الحديث ما تشابه منه ، يقول الراحل حسن البنا ( ... ولا يكفي في تحقيق الحكم بما أنزل الله أن تعلن الدولة في دستورها أنها دولة مسلمة، وأن دينها الرسمي الإسلام، أو أن تحكم بأحكام الله في الأحوال الشخصية وتحكم بما يصطدم بأحكام الله في الدماء والأموال والأعراض ... ) ألا يبدوا تصور الأب المؤسس لتيارات الإسلام السياسي قريبا من تصور الجماعات الإسلامية الراديكالية ــ و هذا مجرد تساءل بريء ــ ألا تبدوا شخصية البنا قريبة من شخصية البغدادي أكثر من قربها لشخصية الغنوشي أو بن كيران . إن الغريب في الأمر هو أن التيار الإخواني مازال إلى يومنا هذا يؤكد على أن هذا الغصن من تلك الشجرة و أن التيار لم يحد مثقال ذرة عن منهج و عقيدة رائديه حسن البنا و سيد قطب صاحب كتاب معالم في الطريق و ما أدراك ما معالم في الطريق لو قرأه المرء لخال نفسه يقرأ دستور داعش .

إن التيار الإخواني اليوم أمام حتمية لا مناص عنها و هي ضرورة فك الارتباط بين الماضي و الحاضر و ابداء مواقفهم من تصور أبائهم المؤسسين ، بما يعني ذلك كسر الأصنام و إماطة القداسة عن الحقبة الذهبية للفكر الإخواني و كشف حقيقة تطرفها الذي لا يختلف إنشا واحدا عن تطرف القاعدة و أخواتها .