جاءت النسخة الثانية للدراسة الوطنية الاجتماعية والتربوية وسط المرشحين للباكلوريا بالمملكة، صادمة للتيار المحافظ في الشق المرتبط بالدين والسياسة، زيادة على لغات التدريس والمهن والوظائف المستقبلية.

وبحسب ما أوردت يومية "الصباح" لعدد يوم الجمعة(11مارس)، فإن الدراسة أبرزت أن نسبة 75.6% من التلاميذ علمانيين، و77.8% لديهم فكرة عن المهن التي يصبون إليها، منهم 59.6 % يفضلون القطاع العام، لقاءَ 13.4% يستهويهم القطاع الخاصّ، بينما 95.7% ينتصرون لضرورة النهوض بمستوياتهم في اللغات الأجنبيّة كضرورة من أجل العمل.

وأضافت اليومية، أن نتائج الدراسة تسمح باستنتاج معارضة الفئة المستطلعة آراؤها للمواقف التي يتبناها رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، خاصة موقفه القاضي بخفض التوظيف العمومي وتشجيع المغاربة على العمل في القطاع الخاص، وأيضا تحفظه على تعزيز أدوار اللغات الأجنبية في التدريس.