دخل مساء يوم الأربعاء 26 غشت، بـ"معتصم الكرامة" امام "المجلس الوطني لحقوق الانسان" بالرباط، المُعتصِم السعيدي عبد المالك ،عضو "التنسيقبة الوطنية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان" في غيبوبة سقط على الارض وهو متوجه الى مرحاض.

وعلم "بديل" أن السعيدي، الذي قضى عشرة ايام من الاضراب المفتوح عن الطعام رفقة اعضاء اخرين من التنسيقية، يعاني من تدهور صحي وهشاسة اجتماعية، ويبلغ من العمر واحدا وستين سنة، وهو أب لأربعة أبناء كما انه ضمن مجموعة "ضحايا 14دجنبر1990بفاس".

ووجت التنسبقية دعوتها الى كل الجمعيات الحقوقية والهيئات السياسية وكل الفاعلين الحقوقيين التدخل من اجل انصاف المعتصمين الذي يرابطون أمام "المجلس الوطني لحقوق الانسان" منذ 21 يناير الماضي، حيث دخلوا في إضراب عن الطعام منذ يوم 18 غشت الجاري.

وطالبت التنسيقية الهيئات الحقوقية بالتدخل لدى المجلس الوطني من "اجل حماية حقهم المقدس في الحياة وصيانة كرامتهم طبقا للدستور".