توجهت "الهيئة الوطنية لدعم نضالات التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين"، الى كافة نساء ورجال التعليم وعموم جماهير الشعب المغربي بنداء من أجل المشاركة المكثفة والحضور الفعال في المسيرة الوطنية الاحتجاجية التضامنية مع الأساتذة المتدربين يوم الاحد 24 يناير بالرباط ابتداء من الساعة العاشرة صباحا وانطلاقا من ساحة باب الحد .

ووفقا لما أورده بيان للهئية توصل به "بديل"، فإن المشاركة في المسيرة تأتي من أجل "الاحتجاج والتنديد بالقمع المخزني المسلط على المعركة النضالية للأساتذة المتدربين والدفاع عن المدرسة العمومية المغربية وعن كرامة الشغيلة التعليمية وحقوق أبناء الشعب المغربي في تعليم ديمقراطي جيد وحقهم في الشغل والحياة الكريمة".

واعتبرت الهيئة أن "تمرير المرسومين المشؤومين هو استهداف صارخ لمؤسسة المدرسة العمومية المغربية ولجودة التعليم عبر تكريس ظاهرة الاكتظاظ بشكل أفظع جراء الخصاص المهول في الموارد البشرية نتيجة تعنت الدولة في فتح باب التكوين والتوظيف في وجه خريجي الجامعات".

كما اعتبرت أن تطبيق المرسوم الخاص بفصل التكوين عن التوظيف هو إعلان صريح من الدولة بإغلاق باب التشغيل في وجه خريجي المعاهد والجامعات مما يعتبر اجهازا على حق أبناء الشعب المغربي في الشغل والعيش الكريم.

وأوضح البيان أن "لجوء الدولة الى مثل هذه المراسيم نتيجة طبيعية للفشل الذريع للحكومة المخزنية في محاربة الريع والفساد المستشري في دواليب الدولة والتغاضي عن ذلك والاستعاضة عنه بالإجراءات التقشفية التصفوية على حساب الحقوق الطبيعية لأبناء الشعب في التعليم والتمدرس والتشغيل".