بديل ــ الرباط

نشر تنظيم "الدولة الإسلامية" يوم الأحد 15 فبراير، شريط فيديو يظهر فيه أعضاء في التنظيم بالزي الأسود وهم يذبحون 21 مواطنا مصريا من الطائفة القبطية كانوا قد اختُطفوا قبل فترة في ليبيا.

 ويظهر في الشريط، الذي بثته مواقع إنترنت يستخدمها عادة تنظيم "الدولة الإسلامية"، رجال يرتدون ثيابا برتقالية اللون، أجبرهم عناصر "داعش" على الجلوس على ركبهم أمام أحد الشواطئ الليبية وقد قيدت أياديهم وراء ظهورهم قبل أن يقوم الملثمون بذبحهم.

واستنكرت الكنيسة الأرثودكسية الحادث وقالت في بيان لها منذ قليل: "تستودع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وعلى رأسها البابا تواضروس الثاني فى هذه اللحظات العصيبة شهداءها الأبرار، واثقين أن وطنهم العظيم لن يهدأ له بال حتى ينال الجناة الأشرار جزاءهم العادل إزاء جريمتهم النكراء، كما نثق فى دور الدولة بكافة مؤسساتها واهتمام المسئولين الذى ظهر منذ بداية الأزمة .

نعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، من أسماهم بـ"شهداء مصر الذين سقطوا ضحية الإرهاب الغاشم"، وتقدم بالعزاء للشعب المصري مقررا عقد اجتماع عاجل لمجلس الدفاع الوطنى، وإعلان حالة الحداد لمدة سبعة أيام.

ويترفع الموقع عن نشر الشريط، نظرا لبشاعة ما يحتويه من لقطات.