بديل- عن العربية نت

اضاف تنظيم داعش الإرهابي جريمة جديدة لجرائمه البشعة بإقدامه على اعدام الصحفي " رعد العزاوي " وشقيقه واثنين من أهالي تكريت سبق ان اختطفهم قبل شهرين.

وفي اتصال هاتفي مع" مروان جبارة" مدير قناة " سما صلاح الدين " التي كان يعمل فيها المغدور؛ قال " للعربية نت":" إنه اتصل اليوم بشقيق المصور التلفزيوني رعد العزاوي؛ الذي اكّد له خبر الإعدام" وأضاف جبارة" ولم يسمح لهم الدواعش باستلام الجثتين حتى الآن".

وكان التنظيم الداعشي قد هدّد قبل أيام بذبح العزاوي؛ باعتباره خائنا لعمله مع الاعلام الحكومي؛ ولم يرض أن يبايع أمير الدواعش على الطاعة والولاء".

ويذكر أن "مرصد الحريات الصحفية" و"جمعية الدفاع عن حرية الصحافة" في العراق، و"النقابة الوطنية للصحفيين العراقيين"، قد طالبوا جميعا الحكومة والبرلمان بالعمل الجاد لانقاذ الصحافيين الأسرى لدى داعش ؛ بعد أن فشلت الوساطات العشائرية في هذا المسعى .

وبإعدام "رعد العزاوي" يكون الاعلام المرئي في صلاح الدين قد خسر اعلامياً مثابرا يشهد له الجميع بالمهنية والمثابرة.