بديل ــ متابعة

أفاد نشطاء إعلاميون من مدينة الموصل، بمحافظة نينوى، شمالي العراق، الجمعة 23 يناير، بأن عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" أطلقوا العيارات النارية "ابتهاجا" بوفاة ملك السعودية، في حين منعوا الأهالي من التعبير عن الفرح بفوز المنتخب العراقي في إطار بطولة أمم أسيا.

وأفاد ناشط إعلامي يقيم بمدينة الموصل لـ"لأناضول"، عبر الهاتف، بأن كثيرين من عناصر تنظيم "الدولة الاسلامية" المتشدد، في غالبية أحياء الموصل، أطلقوا فجر اليوم عيارات نارية في الهواء للتعبير عن "فرحتهم" بوفاة العاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز.

وأوضح أن بعض عناصر التنظيم كانوا يجوبون شوارع المدينة فجر اليوم ويرددون عبارات مسيئة للعائلة الحاكمة في السعودية متهمين أفراد تلك العائلة بـ"التحالف مع الكفار والصليبيين".

ووفقا لمراسل "الأناضول"، "احتفت" صفحات مؤيدين للتنظيم المتشدد أيضا على شبكات التواصل الاجتماعي بوفاة الملك السعودي.

ولفت نشطاء آخرون، إلى أن تنظيم "الدولة الاسلامية" منع الاحتفال بفوز المنتخب الوطني العراقي على نظيره الإيراني وتأهله إلى النصف النهائي ضمن بطولة كأس أمم أسيا المقامة في أستراليا.

وأوضحوا أن شوارع مدينة الموصل خلت تماما من أية مظاهر احتفالية على غير العادة، إثر فوز المنتخب العراقي.

وقال أحد النشطاء، "لم نر أي مظاهر الاحتفالات بعد فوز المنتخب الوطني على نظيره الإيراني"، لافتا أن "بعض المقاهي الشبابية اكتظت بالمشجعين رغم التضييق الذي يلاقونه من عناصر التنظيم".

وتابع، أن "الدولة الاسلامية يقول بأن المنتخب العراقي منتخب (رافضي) لا يمثل أبناء الشعب العراق فضلا عن عدم تمكن السكان من الاحتفال ورفع العلم العراقي اللذان يمنعهما التنظيم (الاحتفالات ورفع العلم العراقي) ويواجه المخالف عقوبة قد تصل إلى الجلد أو حتى الاعدام".