بديل ـ الرباط

شرع تنظيم "داعش"، في بيع النفط الخام بأسعار جد منخفضة على الحدود السورية التركية، حيث وصل سعر البرميل إلى 18 دولار فقط.

وحسب ما نقلته جريدة "الدايلي ميل" الربيطانية، عن المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن "داعش" سيطرت على كل حقول النفط، باستثناء آبار حقل الورد النفطي في ريف دير الزور.

وأكد نفس المصدر أن الأسعار التي يعرضها تنظيم "داعش"، هو الأكثر انخفاظا في التاريخ، رغم تراجع سعر البرميل في السوق العالمية.

ويحاول التنظيم "المتشدد"، كسب تعاطف عدد كبير من فئات الشعب السوري بعد اتخاذه لهذا الإجراء في ظل الأزمة الإنسانية و الإقتصادية الخانقة التي تعانيها سوريا منذ بداية الحرب.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، في تقرير له أن "داعش"، لجأ أيضا إلى توزيع قنينات غاز البوتان على سكان الشمال السوري والمنلطق المتاخمة للحدود مع تركيا، بأثمان رمزية.