قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أكثر من ستين شخصا بينهم 25 مقاتلا شيعيا قتلوا في تفجيرين انتحاريين نفذهما تنظيم الدولة الإسلامية في حي في العاصمة السورية يضم واحدا من أهم المزارات الشيعية.

وأضاف المرصد أن من المرجح ارتفاع عدد الضحايا من التفجيرين الانتحاريين في حي بجنوب دمشق فيه وجود قوي لجماعة حزب الله اللبنانية وغيرها من الفصائل العراقية والإيرانية.

وتبنى التنظيم الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الاسلامية" مسؤولية التفجيرات الثلاثة التي ضربت الاحد حي السيدة زينب الواقع جنوبي العاصمة السورية دمشق.

وكان الاعلام الرسمي السوري قال إن 45 شخصا على الأقل قتلوا واصيب 110 بجروح يوم الاحد في انفجارين انتحاريين وانفجار سيارة مفخخة وقعت في حي السيدة زينب جنوبي العاصمة دمشق.

ويضم الحي ضريح السيدة زينب بنت علي بن ابي طالب حفيدة النبي محمد، ويعتبر مزارا مهما للشيعة الذين يؤمونه من لبنان والعراق وايران وغيرها.

قال التنظيم في بيان نشره عبر وسائل التواصل الاجتماعي الالكترونية إن اثنين من عناصره فجرا نفسيهما قرب ضريح السيدة زينب.
وجاء في البيان أن "اثنين من جند الخلافة نفذا عمليات استشهادية في وكر الكافرين بحي السيدة زينب فقتلا 50 شخصا تقريبا واصابا نحو 120".