تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" المتطرف الاعتداء الدموي الجمعة 27 يونيو على فندق تونسي ما خلف 38 قتيلا أغلبهم من البريطانيين.

وجاء في بيان للتنظيم نشر عبر مواقع إسلامية على تويتر "انطلق جندي الخلافة (..) أبو يحيى القيرواني (..) وتمكن من الوصول إلى الهدف في فندق أمبريال" وقتل "قرابة الأربعين (..) معظمهم من رعايا دول التحالف الصليبي التي تحارب دولة الخلافة"، في إشارة إلى التحالف الدولي الذي يقصف مواقع تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق وسوريا.

واعتبر التنظيم أن الهجوم استهدف "أوكارا خبيثة عشش فيها العهر والرذيلة والكفر بالله في مدينة سوسة" وذلك "رغم الإجراءات (الأمنية) المشددة التي طوقت هذه الأوكار المستهدفة في شاطئ القنطاوي".

وأعلن الحبيب الصيد رئيس الحكومة التونسية في الساعات الأولى من السبت أن الاعتداء الذي استهدف فندق طريو أمبريال مرحبا" بمرسى القنطاوي القريب من مدينة سوسة ويقع على بعد 140 كلم جنوبي العاصمة، أسفر عن مقتل 38 شخصا أغلبهم بريطانيون.

الهجوم نفذه طالب تونسي مسلح برشاش كلاشنيكوف كان يخفيه تحت شمسية وشكل ضربة موجعة للسياحة القطاع الاقتصادي المهم في البلاد.

وتم نقل مئات السياح الأجانب بحافلات إلى مطار النفيضة الواقع في منتصف الطريق بين سوسة والعاصمة، لإجلائهم ليل الجمعة إلى السبت.

وكانت تونس التي سجلت تصاعد عنف مجموعات إسلامية مسلحة شهدت قبل ثلاثة أشهر اعتداء داميا على متحف باردو بالعاصمة تبناه أيضا تنظيم "الدولة الإسلامية"، وخلف مقتل 22 شخصا بينهم 21 سائحا أجنبيا.