بديل ـ الرباط

هاجمت جماعة إرهابية، تطلق على نفسها جماعة التوحيد والجهاد بالمغرب الأقصى، وزير العدل والحريات، ورمته بالكفر والزندقة داعية إياه إلى التوبة والتبرؤ من الأحكام الجائرة التي ما زالت تصدر من قضائه، في الظلم في حق المجاهدين، ومن التنكيل والتعذيب الذي ما لبثوا يتعرضون له في السجون.

 

و نقلت جريدة "الصباح" في عددها ليوم الجمعة 8 غشت 2014 ، أن الجماعة التي بايعت دولة الخلافة الإسلامية وأعلنت ولاءها "للبغدادي"، وضعت وزير العدل والحريات على رأس أولويات الأسماء التي تسعى إلى تصفيتهم.

وصدر بيان جديد منذ يومين وقعته الجماعة، على خلفية اللقاء الذي عقده مصطفى الرميد في بيته قبل أسبوعين، واستدعى إليه مجموعة من شيوخ السلفية، بينهم معتقلون سابقون، تطرق فيها إلى التهديدات التي سبق أن أعلنها وزير الداخلية محمد حصاد، بشأن وجود مؤشرات على تنفيذ عمليات إرهابية بالمغرب، واستهداف شخصيات حكومية