أصدر فقهاء تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام"، فتوى يحكمون فيها ببطلان صيام المغاربة، على اعتبار أن من لم يبايع الخليفة أبو بكر البغدادي ليس له من رمضان إلا الجوع والعطش، محرمين الخروج للعمل في العشر الأواخر من رمضان وخروج النساء قبل غروب الشمس.

وحسب ما أوردته يومية "الصباح"، في عدد الثلاثاء 16 يونيو، فقد كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان من جهته أن أحد شيوخ التنظيم، في مدينة الباب السورية، أصدر فتوى أخرى لا تقل غرابة، إذ نطق ببطلان صيام من يكره تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش".

و شدد المفتي على أن من لا يصلي لا يقبل صيامه، ومن لا يحب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام لا يقبل صيامه، فمن لديه هذه الخصال فـ"لا يكلِّف نفسه عناء الصوم"، تضيف المادة الصحفية.