بديل ـ رويترز

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم السبت إن تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد أعدم 700 من أفراد عشيرة الشعيطات التي تقاتل التنظيم في شرق سوريا خلال الاسبوعين المنصرمين معظمهم مدنيون.

 

وذكرت الجماعة التي تتابع الأحداث في الصراع السوري الذي دخل عامه الرابع إن مصادر "موثوقة" أفادت أن مسلحي التنظيم أعدموا كثيرين من أفراد العشيرة بقطع الرأس. ويتركز وجود العشيرة في محافظة دير الزور.

واندلع القتال بين الدولة الإسلامية وأفراد عشيرة الشعيطات الذين يبلغ عددهم نحو 70 ألفا بعد أن سيطر التنظيم على حقلي نفط في يوليو تموز.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن خلال اتصال هاتفي من بريطانيا "كل الذين اعدموا من الشعيطات. بعضهم اعتقل وحوكم ثم قتل."

ولا تستطيع رويترز التحقق بشكل مستقل من التقارير الصادرة من سوريا بسبب الأوضاع الأمنية والقيود المفروضة على الصحافة.

ودعا شيخ عشيرة الشعيطات رافع عكلة الرجو في مقطع فيديو نشر يوم الأحد الماضي العشائر الأخرى للانضمام للمعركة ضد الدولة الإسلامية.

وقال الرجو في الفيديو الذي نشر على موقع يوتيوب "أناشدهم بالوقوف إلى جانبنا لأن الدور جاي عليهم.. حاليا جميع مقاتلي داعش يتجهون نحو عشيرة الشعيطات.. إذا خلصت عشيرة الشعيطات فهم بعد الشعيطات.. هم الدائرة اللي بعد الشعيطات."