في تطور مثير، لقضية "ابتزاز" الملك محمد السادس، تراجعت دار النشر "le Seuil" الفرنسية عن إصدار الكتار الجديد الذي يعتزم الصحفيان لوران غيريك وكاثرين غراسييه نشرهن والذي يتحدثان فيه عن الملكية بالمغرب.

وعللت دار النشر، التي سبق لها ان أصدرت كتاب "الملك المفترس"، قراراها بما اسمته "انعدام الثقة لدى الصحفيين الفرنسية بعد تلقيهما أموال من الجانب المغربي، وهو الشرط الذي يظل مهما في العقد الذي يجمع بنهما"، حسب بيان لها.

ووصف مدير دار نشر "لوسوي"، قضية "ابتزاز" الملك محمد السادس بـ"الفضيحة" حسب ما أوردت "وكالة الأنباء الفرنسية".

وكان الطرفان قد اتفقا على نشر الكتاب الجديد الذي كان موضوع قضية "الإبتزاز" مطلع سنة 2016، قبل أن تتراجع مؤسسة النشر عن ذلك.

وكانت كاثرين غراسيي قد وعدت بنشر الكتاب عما قريب فيما نفت رفقة زميلها لوران ان يكونا قد ابتزا العاهل المغربي، مشيرين إلى أن محامي القصر هو من عرض الأموال عليهما.