علم ''بديل.أنفو'، من مصدر جد مقرب، أن ممثلي النقابات الست، أعضاء اللجنة الانتخابية المحدثة لانتخاب مناديب الأجراء يونيو القادم، بالشركة ''الوطنية للإذاعة والتلفزة''، سينظمون وقفة احتجاجية أمام مقر المؤسسة، ابتداء من الساعة الثانية بعد زوال يوم الجمعة 28 ماي، تنديدا بقرارات رئيس لجنة الانتخابات.

وكما قرر الأعضاء الغاضبون، تعليق عضويتهم من اللجنة السالفة الذكر محملين المسؤولية في ذلك لرئيسها (اللجنة) وذلك بسبب ما اعتبروه ''عدم التزامه بالحياد وإصراره على استكمال مسطرة الانتخابات في خرق سافر للمادة 445 من مدونة الشغل التي تعطي الحق في التحقق من اللوائح المرشحة قبل البث فيها وإلصاقها للعموم''.

وأضاف الأعضاء في رسالتهم التي وجهوها لمدير الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، أن سبب تعليق عضويتهم أيضا يرجع بحسبهم "لتشبث رئيس اللحنة ممثل الإدارة بالسماح للائحة انتخابية لا تستوفي الشروط القانونية للترشيح من بينها عدم التوفر على مكتب محلي بالشركة كما هو معلن عليه من خلال إعلان موقع من طرف مدير الموارد البشرية بالنيابة بتاريخ 14 ماي الماضي، والذي مفاده ''أنه يجب على جميع النقابات إثبات توفرها على مكاتب محلية داخل المؤسسة بالوثائق المعلن عليها''.

و حمل الأعضاء في رسالتهم التي يتوفر "بديل.أنفو" على نسخة منها ، 'رئاسة الشركة قرار رئيس اللجنة الذي رأوه أنه "يمس بمصداقية ونزاهة العملية الإنتخابية برمتها داخل الشركة، كما جدد الأعضاء في رسالتهم موقفهم الرافض بقبول لائحة لا تتوفر على الشروط القانونية المطلوبة''.

وأكد الأعضاء في رسالتهم أنهم سيحتفضون ''بحقهم في خوض جميع الأشكال النضالية المشروعة دفاعا عن مصداقية ونزاهة الانتخابات بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة''.

يشار إلى أن هذه الرسالة وقع عليها كل من ممثل عن " نقابة الفيدرالية للشغل"، ممثل "نقابة المنظمة الديمقراطية للشغل"، ممثل "الكونفدرالية العامة للشغل"، ممثل عن "نقابة الاتحاد المغربي للشغل"، ممثل عن "الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب"، ممثل "الكنفدرالية الديمقراطية للشغل".