أجازت دار الإفتاء المصرية للتلاميذ الذين سيجتازون الامتحانات في شهر رمضان،إذا كانوا سيتضررون بالصوم فيه أو أن كانوا يعتقدون بأن الصيام سيكون سببا في الرسوب أو ضعف المستوى الدراسى.

وأوضحت دار الإفتاء المصرية في بيان لها، أنه إذا كان الصيام سيضعف ذاكرتهم خلال الامتحان ففي هذه الحالة يجوز لهم الإفطار في الأيام التي يحتاجون فيها للمذاكرة أو أداء الامتحانات وعليهم قضاء ما أفطروه بعد رمضان عند زوال العذر.

وأكدت دار الإفتاء في ذات البيان أن هذه الفتوى هي "فتوى ضرورة"، والضرورة تقدر بقدرها، وهذا يعني أن العمل بهذه الفتوى مشروط بشروط لا بد من توافرها، وفي حالة عدم توافر هذه الشروط وجب الصوم على الطالب وحرم الإفطار.

بيان