أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف يوم الثلاثاء 6 أكتوبر في الجمعية الوطنية أنه طلب اسقاط الجنسية الفرنسية عن خمسة “ارهابيين”.

وقال كازنوف، بحسب ما نقلته "وكالة الأنباء الفرنسية": “طلبت من رئيس الوزراء اسقاط الجنسية عن خمسة ارهابيين” أدينوا في التفجيرات التي شهدتها الدار البيضاء في 16 ماي 2003، وراح ضحيتها 45 شخصا، بينهم 12 انتحاريا.

ويجيز القانون الفرنسي سحب الجنسية الفرنسية من أي شخص شرط ان يحمل جنسية اخرى وضمن قواعد مشددة قلَّما استخدمت.