بديل ـ الرباط

نفى عبد الهادي خيرات، القيادي بحزب "الإتحاد الإشتراكي" ما راج بخصوص خلفيات حلوله بمدينة أكادير رفقة أحمد الزايدي، زعيم تيار "الإنفتاح والديمقراطية" بدعوة من طارق القباج، رئيس المجلس البلدي للمدينة يوم السبت 25 أكتوبر.

وقال خيرات، في اتصال هاتفي للموقع "إن حلوله بمدينة أكادير جاء فقط من أجل إنجاح نشاط تضامني مع طارق القباج لكونه قيادي و قيدوم بحزب الإتحاد الإشتراكي، أعطى للحزب الشيء الكثير، وواجه مصاعب جمة في أكادير"، مضيفا:"أنه لا علاقة لهذا اللقاء بأي انشقاق أو خلفيات أو تآمرات حزبية".

و بخصوص ماراج حول تخصيص غرفتين بفندق فاخر في محاولة لإستمالته للإنضمام لتيار "الإنفتاح و الديموقراطية"، اكتفى خيرات بالقول:"هذا كلام تافه، و أترفع عن الإجابة عليه...".