بديل- الرباط

 وصف قيادي حزب "الإتحاد الإشتراكي" عبد الهادي خيرات، "مسودة القانون التنظيمي للجهة" الذي طرحته الحكومة بـ"الوسخ"، وبأن القوانين، التي تضمنتها فيها استخفاف كبير وخطير بعقول المغاربة"، مشيرا إلى أن سلطة الوالي والعامل أصبحت مطلقة أكثر من أي وقت ومضى، مقارنة مع سلطة المنتخب، التي لا أثر لها في المسودة.

وقال خيرات، مُتحدثا خلال ندوة فكرية حول "الجهوية" نُظمت مساء الخميس 2 أكتوبر، بالمكتبة الوطنية بالرباط، من يترشح للإنتخابات وفقا لهذه المسودة "غير لي مافيه نفس".

وحين اقترح مُحمد الأعرج، عُضو المكتب السياسي لحزب "الحركة الشعبية" على من يرى في تلك المسودة تعارضا مع مقتضيات الدستور، أن يذهب إلى المجلس الدستوري رد عليه خيرات "لي تيمشي للمجلس الدستوري غير حمار"، وأضاف خيرات: "أعرف أعضاء المجلس، درسوا معنا وتكوينهم ادب عربي، والمجلس مهمته حين تكون البلاد في أزمة يعطي فتوى سياسية".

وحذر خيرات حكام المغرب من انفجار لن ينجو منه أحد، بحسبه، بحكم الاحتقان الشديد الذي يعتمل داخل البلاد، مؤكدا على أن شروط هذا الانفجار موجودة، مشيرا إلى أن هذا الاحتقان لن يحتويه لا اتحاد اشتراكي ولا غيره، داعيا الدولة المغربية إلى أن ترتقي بأسلوبها.