نقلت صحيفة سويسرية يوم الجمعة عن سيب بلاتر الرئيس المستقيل للاتحاد الدولي لكرة القدم أنه يشعر بخيبة أمل كبيرة لعدم موافقة لجنة الطعون في الفيفا على طلبه بإلغاء الإيقاف المفروض عليه والذي يحظر عليه ممارسة أي أنشطة تتعلق باللعبة الشعبية.

وكانت لجنة الطعون قلصت إيقاف بلاتر من ثماني إلى ست سنوات يوم الأربعاء الماضي واتخذت قرارا مماثلا بالنسبة للفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

ونقلت صحيفة أرجوار تسايتونج عن بلاتر قوله عن قرار لجنة الطعون "أشعر بخيبة أمل بالغة."

وأضاف بلاتر قوله "الشيء الأهم هو أن لجنة الطعون المستقلة والتي يتواجد فيها زملاء قدامى كثر تفرض إيقافا علي. هذا شيء صعب بالنسبة لي. لكن لماذا هذا الإيقاف.. بسبب إجراء مالي لا يرتبط مطلقا بالقيم."

وأوقف بلاتر وبلاتيني بسبب مبلغ مليوني فرنك سويسري (2.03 مليون دولار) حصل عليها بلاتر في عام 2011 بموافقة رئيس الفيفا نظير عمل قدمه قبل عقد من الزمن.

وزعم بلاتر وبلاتيني أن هذا المبلغ تم الاتفاق عليه في عام 1998 نظير عمل قام به الأخير عندما كان مستشارا لرئيس الفيفا.

ووصف بلاتر الذي ترأس الفيفا منذ 1998 قرار لجنة الطعون بتخفيض الإيقاف بواقع عامين بأنه "مزحة سخيفة".

وجاءت تصريحات بلاتر يوم الجمعة قبل انعقاد الجمعية العمومية للفيفا لاختيار رئيس جديد بدلا منه في وقت لاحق من يوم الجمعة وبموجب الإيقاف فانه لن يسمح لبلاتر بحضور الجمعية العمومية.