دعت المكاتب الجهوية للتنظيمات النقابية الخمس، النقابة الوطنية للتعليم "فدش"، الجامعة الوطنية للتعليم "إ م ش"، النقابة الوطنية للتعليم "ك د ش"، الجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراطي، ونقابة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، كل الشغيلة التعليمية بجهة سوس ماسة إلى المشاركة في الإضراب الجهوي المزمع تنفيذه يوم الخميس 14 يناير، مرفوقا بوقفة احتجاجية أمام المركز الجهوي لمهن التربة والتكوين بإنزكان في اليوم ذاته.

ووصفت النقابات المذكورة ضمن بيان توصل به "بديل"، ما تعرض له الأساتذة المتدربون بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين، يوم الخميس المنصرم، بـ"المجزرة الرهيبة، التي اُرتُكبت في حق خيرة أبناء هذا الوطن.

كما وصفت التدخل الأمني بـ"الجريمة الكاملة الأركان" التي خلفت عددا كبيرا من الإصابات الخطيرة، و"شكلت في كثير من الحالات تهديدا مباشرا للحق في الحياة والسلامة البدنية، نتيجة الإفراط المقصود والمُمَنهج في القمع، وفي استعمال العنف عبر التنكيل بالمحتجين سلميا وسحلهم وتهشيم جماجمهم وكسر عظامهم وإراقة دمائهم".

وأدانت أصحاب البيام ما أسموه "العدوان الهمجي"، مطالبة بمحاسبة كل المتورطين فيه، أمرا وتنفيذا، معبرة عن استنكارها لسياسة فرض الأمر الواقع، بلغة العصا والحديد "التي تُمارسها الحكومة في التعاطي مع معركة الأستاذات والأساتذة المتدربين".