ذكرت تقارير حديثة حول التجسس، أن بلدانا إفريقية تتعرض للتجسس على هواتفها الذكية، وذلك استندا على معلومات سابقة نشرها العميل الأمريكي إدوارد سنودن في تسريباته بشأن برامج التجسس الأمريكي حول بلدان العالم.

وحسب ما أوردته يومية "الإتحاد الإشتراكي"، في عدد نهاية الأسبوع (23-24 ماي)، فقد أكد التقرير أن المغرب من بين الدول التي تعرضت لهذه العملية من طرف ما أسماه التقرير ''بتحالف العيون الخمس'' والذي يضم كلا من الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، المملكة المتحدة، نيوزلندا وأستراليا.

ويضيف التقرير ذاته، أن هذا النوع من العمليات يتم عن طريق استغلال هفوات في خوادم التطبيقات التي يحملها المستخدمون على هواتفهم الذكية، وبالتالي تصبح تلك الهواتف شاشات مفتوحة أمام وكالات التجسس.

وتابعت اليومية أن سنودن قد كشف في تسريباته أن المغرب مدرج ضمن الدول التي تعرضت للتجسس من طرف ''وكالة الأمن القومي الأمريكي'' بترخيص من ''محكمة المراقبة الإستخباراتية الخارجية'' الأمريكية سنة 2010. حيث تم التنصت على مسئولين في حكومة بنكيران.