بديل ـ منعم توفيق

أصيب خمسة محتجين مساء الإثنين 27 أكتوبر، بمدينة ترجيست التابعة لإقليم الحسيمة إصابات متفاوتة الخطورة، إثر تدخل أمني عنيف، جرى في حقهم بعد محاولتهم إقتحام مقر المجلس البلدي إحتجاجا على إقصائهم من قرعة المستفيدين من إعادة إيواء ساكنة الثكنة العسكرية بنفس المدينة، وتماطل المسؤولين في تسوية ملفاتهم العالقة منذ سنوات طويلة.

ونقل ثلاثة مصابون  إلى المستشفى المحلي على متن سيارة الإسعاف لتلقي العلاجات فيما مصابان اثنان تلقيا اسعافات اولية في عين المكان.

وعن تفاصيل الواقعة، قال رئيس "جمعية النهضة لحي الثكنة العسكرية" لموقع "بديل" إنه تبعا لاتفاق سابق مع عامل الحسيمة، تقرر عقد اجتماع اليوم بالمدينة يضم ممثل وزارة الإسكان وممثل عن شركة العمران و ممثل عن المجلس البلدي و ممثل عن قسم التعمير بعمالة الحسيمة لانجاز قرعة للاستفادة من الشقق المتبقية من مشروع العمران بالمدينة، وهو ما دفع بالجمعية إلى تقديم لائحة تضم 57 مستفيدا من المواطنين الذين لم تتم إعادة إيوائهم بعد من ساكنة الثكنة العسكرية، غير  أن المجلس البلدي للمدينة استبعد العديد منهم رغم إستيفائهم لشروط الاستفادة حسب رئيس جمعية النهضة لحي الثكنة العسكرية لإعتبارات سياسية محضة.

وقد خلف هذا القرار حالة من الاستياء وسط صفوف ساكنة الثكنة العسكرية مما دفعها إلى خوض اعتصام مفتوح أمام مقر بلدية المدينة تنديدا بهدا الإقصاء، لتدخل القوات العمومية بقوة مخلفة5 إصابات نقل 3 منهم إلى المستشفى المحلي للمدينة في حالة وصفت بالحرجة.

هذا و مازال سكان الثكنة العسكرية بترجيست يخوضون إعتصامهم المفتوح أمام مقر بلدية المدينة إلى حين كتابة هذه الأسطر رافضين الإقصاء غير المبرر، مطالبين المجلس البلدي بمناقشة الحالات المقصية و تقييم مدى إسفادتها من عدمه من القرعة.