بديل - أصيلة

أجمعت خمسة أحزاب سياسية في مدينة أصيلة شمال المغرب،" العدالة و التنمية و التجمع الوطني للأحرار و الاتحاد الاشتراكي و التقدم و الاشتراكية ثم حزب الاستقلال " على أن الوضعية المزرية التي تتخبط فيها المدينة تُعبر عن الفشل الذريع للمجلس البلدي.

وأورد بيان مشترك أصدرته الأحزاب المذكورة توصل " بديل " بنسخة منه، مساندة أصحابه لجميع التحركات الجماهيرية و الاحتجاجات في المدينة، مؤكدا على تشبثه بدعم السكان من أجل توفير خدمات النقل الحضري إضافة لنهج التضامن و النضال و الدعم من أجل فضح كل ملفات الفساد، بحسب البيان.
واستنكر البيان، ما وصفه بدور " المتفرج " الذي تقوم به السلطات الإدارية بجميع مستوياتها وحيادها السلبي الذي يزيد الوضع المزري بالمدينة تفاقما،

وندد البيان بما أصبح يُشكله " مهرجان منتدى أصيلة " من عائق لتنمية المدينة بسبب تركها رهينة للموسم الصيفي.

وطالب نفس البيان بإدماج أصيلة ضمن مشروع طنجة الكبرى من أجل الخروج من الموسمية و تحقيق الإقلاع الاقتصادي و الاجتماعي.

وكانت مدينة أصيلة، شهدت مؤخراً غليانا و احتجاجات شعبية ضد رئيس المجلس البلدي " محـمد بنعيسى " حيث طالب المحتجون بضرورة توفير النقل الحضري في المدينة و إيقاف فساد بنعيسى الذي تخطى كل الحدودّ. بحسب نفس المصدر.