بديل ـ الرباط

في تصعيد خطير، اتهم نواب حزب "العدالة والتنمية" بمجلس النواب، وزير الداخلية، محمد حصاد، بالتشجيع على الفساد والمضاربات العقارية، على خلفية مصادقة الوزارة على التقطيع الترابي الجديد للمدينة.

والذي تم بموجبه إلحاق 500 هكتار من تراب الجماعة القروية الواقعة بضواحي المدينة، وهي الأراضي التي أثارت جدلا وصراعا قويا عرف بحرب "الحدود" بين حزبي "الاستقلال" والأصالة المعاصرة الذي يترأس الجماعة القروية.

وأكد وزير الداخلية بحسب يومية "الأخبار" في عددها ليوم الخميس 30 أكتوبر،أن تلك الأراض المتنازع عليها هي توجد داخل عمالة فاس منذ الانتخابات الجماعية التي جرت سنة 2009، وتم إلحاقها بمدينة فاس في نطاق التوسع الحضري للمدينة.

إلا أنه لم يكن هناك تحديد دقيق للحدود بين الجماعة الحضرية لفاس وجماعة أولاد الطيب القروية المتواجدة على طريق إيموزار في اتجاه مطار فاس سايس الذي يوجد ضمن نفوذها الترابي.
و أضافت اليومية أن نواب "العدالة والتنمية" اتهموا حصاد، بمنح 500 هكتار من الأراضي لحميد شباط، تزامنا مع اقتراب الانتخابات الجماعية المقبلة.