بديل ـ الرباط

نُقل الطالب المضرب عن الطعام "مصطفى مزياني"، على وجه السرعة من زنزانته إلى المركب الإستشفائي بفاس بعد تدهور حالته الصحية، رغم رفضه التام لمغادرة السجن و إصراره على "الإستشهاد" من وراء القضبان حسب تعبير رفاق مقربين منه.

و أفادت المصادر أن "مزياني" تجاوز 50 يوما من الإضراب عن الطعام بل قام بخطوة تصعيدية بأن امتنع عن تناول السكر و اكتفى فقط بنصف لتر من الماء كل يوم، احتجاجا على قرار منعه من التسجيل في الكلية، و كذا قرارات المجلس التأديبي الصادرة في حقه. و حذر أطباء من تفاقم الحالة الصحية لـ"مزياني"، لكونه مهدد بفقدان بصره و إصابته بقصور كلوي حاد.

يُذكر أن الطالب القاعدي قد تم اعتقاله من داخل المستشفى و إيداعه سجن "عين قادوس" بفاس رغم وضعه الصحي الحرج.